الأرشيفوطني

الجزائري يُدخن 1041 سيجارة سنويا !

 

تكشف منظمة الصحة العالمية في الـ31 ماي من كل عام باليوم العالمى للامتناع عن تعاطى التبغ، عن قائمة الدول الأكثر استهلاكا للتبغ، حيث احتلت الصين  المرتبة الأولى عالميا في بـ 4124 سيجارة سنويا للشخص الواحد، في حين حل لبنان ثانيا عالميا والأول عربيا بـ3023، فيما جاءت الجزائر في المرتبة الـ  59 بـ 1041 سيجارة.

وفي ما يلي ترتيب بعض الدول العربية على المستوى العالمي:

لبنان: المرتبة الثالثة (3023 سيجارة)

الأردن: المرتبة 16 (1855 سيجارة)

تونس: المرتبة 26 (1628 سيجارة)

الكويت: المرتبة 31 (1517 سيجارة)

السعودية: المرتبة 37 (1395 سيجارة)

ليبيا: المرتبة 43 (1332 سيجارة)

مصر: المرتبة 49 (1215 سيجارة)

العراق: المرتبة 50 (1187 سيجارة)

الجزائر: المرتبة 59 (1041 سيجارة)

المغرب: المرتبة 79 (679 سيجارة)

ووفق المنظمة الولية فإن التدخين يحصد أرواح أكثر من 7 ملايين شخص سنويا، منهم 900 ألف شخص تقريبا من غير المدخنين الذين يفارقون الحياة من جراء استنشاقهم لدخان التبغ غير المباشر، ويعيش نسبة تقارب 80% من المدخنين الذين يزيد عددهم على مليار مدخن فى عموم أرجاء العالم ببلدان منخفضة الدخل، وأخرى متوسطة الدخل ترزح تحت وطأة أثقل أعباء الاعتلالات ،والوفيات الناجمة عن التبغ.

كما أشار أول تقرير من نوعه تصدره منظمة الصحة العالمية بعنوان “التبغ وأثره البيئي” إلى أن نفايات التبغ تحتوي على أكثر من 7000 مادة كيميائية سُمية تؤدي إلى تَسمُم البيئة، منها المواد التي تصيب الإنسان بالسرطان.

وتُساهم انبعاثات دخان التبغ في تلويث البيئة بآلاف الأطنان من المواد التي تصيب الإنسان بالسرطان والمواد السمّية وغازات الدفيئة. وتمثل نفايات التبغ كذلك أكبر أنواع القمامة عدداً على الصعيد العالمي.

ويجري التخلص في البيئة من عدد يصل إلى 10 مليارات سيجارة من إجمالي الـ15 مليار سيجارة التي تُباع يومياً.

وتشكل أعقاب السجائر 30-40٪ من مجموع المواد التي تُجمع في عمليات التنظيف في المناطق الساحلية والحضرية.

الإذاعة الجزائرية 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق