الأرشيفوطني

التدخين يقتل 15000 جزائريا سنويا

 يتسبب التدخين  بالجزائر في وفاة اكثر من 15000 شخصا سنويا أي بمعدل 45 وفاة يوميا،حسبما اشارت اليه  قائد نوارة بروفيسور في اقتصاد الصحة وصاحبة عدة  مؤلفات حول آثار الآفات الاجتماعية.

وصرحت هذه الخبيرة انه من مجموع هذه الوفيات يوجد هناك حوالي  7000 سكتة قلبية و 4000 سرطان للشعب الهوائية وأكثر من 3000 حالة قصور في التنفس.

وأضافت البروفيسور قايد التي تستعد لإصدار كتاب حول التدخين في الجزائر ان “نسبة انتشار التدخين في المجتمع الجزائري كانت في حدود 7.7 % سنة 1978 و في  ظرف 20 سنة تضاعف استهلاك التبغ بثلاث مرات حيث بلغت هذه النسبة 20.6 % سنة  1998 و استمر هذا الارتفاع الى غاية 2004 مسجلا نسبة 28.6 % ثم انتقلت الى  27.2 % في سنة 2009 اما في سنة 2018 فان المنظمة العالمية للصحة قد أكدت ان  نسبة انتشار التدخين في الجزائر قد انخفضت وأصبحت 20 % من اجمالي السكان”.

ولتحديد حجم هذه الظاهرة اكدت ذات الخبيرة انه في ظل التغيرات التي طرأت على  طرق العيش سيما تطور السلوكات الخطيرة سيما التدخين لدى الشباب فان “الامراض المزمنة و غير المعدية تحتل مكانة اكثر اهمية في الخارطة الوبائية وأصبحت  تمثل حاليا مشكلا كبيرا للصحة العمومية”.

كما أشارت إلى “أن أمراض القلب والشرايين وأمراض السرطان و الأمراض التنفسية المزمنة و الامراض التمثيل الغذائي اصبحت تشكل السبب الرئيسي لنسبة  اعباء الامراض و الوفيات و العجز وأضحت تؤثر بشكل كبير على المنظومة الصحية الجزائرية”.

وتشير ارقام وزارة الصحة في سنة 2014 الى ان 70 % من سرطان الرغامي والقصبات الهوائية و الرئتين و 42 % من سرطان الفم و البلعوم و 42 % من سرطان المريء و 28 % من سرطان المثانة و 22 % من سرطان البنكرياس تتسبب فيها افة التدخين كما ان 90 % من سرطان الرئتين يصيب المدخنين في الجزائر.

ويعد التدخين -تضيف ذات المختصة- كمتسبب وحيد او مشترك من بين العوامل المؤدية لأمراض القلب و الشرايين في الجزائر و ذلك بسبب التدخين و بسبب هذه  الآفة سجلت هذه الامراض في السنوات الاخيرة ارتفاعا محسوسا لدى الشباب في  الجزائر. 

علاوة على كل ذلك فان 500000 مدخنا غير مباشر يقعون ضحايا لأمراض تنفسية مزمنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق