الأرشيفوطني

إغراق الجزائر بـ 860 طن”زطلة” عبر الحدود المغربية !

كشفت  الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان أن المغرب أغرق الجزائر بمئات الأطنان من المخدرات، خلال الـ 10 سنوات الأخيرة ، وتقدر الكمية في هذه الفترة الزمنية، بـ860 طن، تورط فيها ، ازيد من 176 ألف شخص من بينهم 1313 أجنبي.

وأكدت الرابطة في بيان لهاعلى أن ما يجري تداوله وتهريبه (من مخدرات) عبر الحدود يفوق بكثير الكمية المعلن عنا، بسبب الانتشار الهائل للمخدرات في المدارس والجامعات والأحياء الشعبية ،فالأرقام الرسمية التي أعلن عنها الديوان الوطني لمكافحة المخدرات، ــ حسبها ــ تحدثت عن ازيد 340ألف مدمن في حين ان الواقع الميداني يؤكد بان هذه النسبة تجاوزها الزمن ،بعد انتشرت المخدرات في المدارس ،الجامعات والأحياء الشعبية و تعرف وتيرة متسارعة تتطلب إنقاذ أكثر من مليون شاب جزائري مستهلك للمخدرات، مما صار يشكل تهديدا حقيقيا لاستقرار وأمن البلاد.

وأضاف الوثيقة سالفة الذكر أن أطنان المخدرات التي تخترق الحدود الجزائرية قادمة من الحدود الغربية للبلاد يوميا تشكل خطرا كبيرا على الشباب الجزائري ، حيث أصبحت الجزائر في المرتبة الثانية عالميا بخصوص كمية المخدرات المحجوزة التي بلغت 3527843.4 كلغ من الكيف المعالج خلال خمسة سنوات الأخيرة ، و حسب الارقام الرسمية ــ يقول البيان ــ تم حجز أزيد عن 52.609,9 كلغ من القنب الهندي في الجزائر خلال سنة 2017 منها نسبة 75,87 بالمئة منها بغرب الوطن حسب حصيلة الديوان الوطني لمكافحة المخدرات و الادمان الذي أشار الى “ارتفاع” كمية المواد المهلوسة المحجوزة.

ونبهت الرأي العام الوطني والدولي بان المغرب لم يحاول اصلا تغيير سياستها حيال هذا الملف من عن طريق الزراعات البديلة على المستوى ريف شمال المغرب،مطالبة السلطات و المجتمع المدني التحرك لطرح القضية في المحافل الدولية ومنها الأمم المتحدة وباقي المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى، ولاسيما وان نحو 116 طن من القنب الهندي، أي حوالي 65 في المئة من الكمية الإجمالية للحشيش التي ضبطتها السلطات الجمركية العالمية، كان مصدرها المغرب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق