الأرشيفوطني

عيسى لـ بوناطيرو : ليس من مصلحتنا تزوير مواقيت الصلاة والصيام !!

صف، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، الخبير الفلكي لوط بوناطيرالذي أكد أن الجزائريين يصومون 40 دقيقة إضافية بداعي أن مواقیت الصلاة التي أقرتھا الوزارة خاطئة خاصة صلاة الفجر، بقوله :”لیس للدولة مصلحة ّ في أن يصوم الجزائريون أكثر أو أقل مما كتبه الله علیھم”، مدافعا عن القائمين على شؤون الدين الذين ليس لهم مصلحة في تزوير مواقيت الصلاة والصيام.

 وبالرغم من أن رد الوزير جاء متأخرا نوعا ما، إلأا أ، عيسى أسهب في توضيح الأمر من خلال منشور “فايسبوكي” على صفحته الرسمية عنونه بـ “أشعوذةً ودجلاً في عصر العلوم والمعارف ؟!!”، حيث أكد الوزير “أن رزنامة الصلاة يتم تحديدھا من طرف مركز البحث في الھندسة الفضائیة وعلم الفلك والفیزياء الأرضیة (CRAAG.”
كما أبرز الوزير أن: “المصلي الجزائري لیس مختلفا عن أصحاب رسول الله صلى الله علیه وسلَّم فقد ثبت في السنة الصحیحة أنھم -رضي الله عنھم – كانوا يخرجون من صلاة الصبح مع رسول الله صلى الله علیه وسلم في وقت الغلس أي في وقت الظلام.

وذكر عيسى،  أن رؤية انفجار ضوء الشمس في الأفق بالعین المجردة أو بالعدسات المقرّبة غیر ممكن في ھذه الأزمنة الحديثة بسبب ما يسمى ”التلوّث الضوئي، وھو الإنارة العمومیة المنتشرة بكثافة في مدننا وقرانا وحتى في بوادينا على خط الأفق عموما  والشرقي خصوصا.
يُذكر أن لوط بوناطیرو قد صرح سابقا أن وزارة الشؤون الدينیة والأوقاف تفرض 40 دقیقة إضافیة على صیام الجزائريین، إلى جانب الوقت الشرعي المخصص للصیام، وھو من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، حیث قال إن الرزنامة المعتمدة من قبل الجھة الوصیة أخطأت في تحديد وقت الإمساك وصلاة الصبح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق