الأرشيفثقافات

مغنّو “الكاباريهات” يحوّلون مقام الشهيد إلى مقام مجون في عزّ رمضان!!

أثارت لافتة إشهارية خاصة بليالي رمضان “ماجنة”، يُنظّمها خواص في مقام الشهيد، في شكل حفلات يخييها مغنو الراي والملاهي الليلة، سخط الرأي العام ورواد مواقع التواصل الإجتماعي.

اللافتة تعلن عن ليالِ رمضانية يحييها مغنيين أمثال “هواري المنار”، “وردة شاغلومانتي”، “حسني الصغير”، “الساب جليل” وغيرها من الاسماء التي باتت لصيقة بـ “الكاباريهات”، مع تقديم خدمات “الشيشة” وأماكن “VIP” وضمان حظيرة للسيارات.

وعلّق رواد “الفايسبوك”، أنّ مقام الشهيد رمز التضحية والثورة المجيدة، يفترض أن يكون معلما تاريخيا، لا معلما لمثل هذه الحفلات.

ففي الوقت الذي يتطلّع الجمهور الجزائري، إلى الخروج من فنّ “الرداءة” والذهاب إلى إنقاذ الفن الجزائري الراقي، يُلحّ بعض الخواص وسط صمت الجهات الوصيّة، على مواصلة ترويج الفن “الساخط”.

فأين الوزير الذي لاطالما تغنى بالحفاظ على الثقافة الجزائرية الراقية، ورفع المستوى من كل هذا ؟

وكيف لديوان رياض الفتح يوافق على هكذا سهرات رغم رمزية المكان الذي يحمل اسم #مقام_الشهيد؟

لمين مغنين

L’image contient peut-être : 19 personnes, personnes souriantes, texte

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق