اقتصاد ومؤسساتالأرشيفوطني

 قيطوني يُنصف موظفة سونطراك بـ “مسامحتها” عوض التحقيق ضد مسؤوله !!

قال وزير الطاقة، مصطفى قيطوني، إن شركة سوناطراك لن تتخذ أي إجراءات عقابية ضد الموظفة التي أثارت ضجة وانتفضت خلال الندوة الصحفية التي نشطها الرئيس المدير العام للمجمع الأسبوع الماضي.

وأضاف، قيطوني، بان الموظفة كانت “في لحظة غضب وتلفظت بعبارات وهي غاضبة”، قبل أن يضيف بان المعنية اعتذرت فيما بعد ولن تتعرض لأية عقوبات إدارية.

كا شدد، الوزير، علآلى أن الجزائر ستتوجه لا محالة لاستغلال هذا الغاز الصخري، مضيفا بان الأمر يتطلب عدة سنوات ما بين 10 إلى 15 سنة قبل الشروع فعليا في استغلاله، لاسيما وأن التكنولوجيات العلمية  تعرف تطورا متواصلا ، مما يسمح بالتقليل من الأضرار البيئية.

وأكد الوزير من جانب أخر، بان سوناطراك ستوسع من أنشطتها خارج الجزائر، مشيرا أن عودة الشركات الكبرى إلى النشاط في الجزائر كشركة  “اكسون موبيل” الأمريكية مؤشر على أن الأوضاع في الجزائر بخير ودليل على الثقة والمكانة التي تحظى بها الجزائر بين الدول.

وفي سياق آخر، نفى وزير الطاقة وجود أي اتفاق مع فرنسا لإقامة مفاعل نووي جديد، وقال بان الجزائر أن الجزائر تسعى لوضع وتنفيذ سياسة وطنية لتطوير الطاقة النووية، حيث يهدف برنامجها لوضع بنية تحتية للبحث العلمي والتكوين، للتحكم في التكوين التطبيقي في الطاقة النووية، تلبية احتياجات السكان من الطاقة آفاق 2030 و2050، ضمن إستراتيجية نووية تهدف أساسا لتنويع مصادر الطاقة في الجزائر.

وأوضح وزير الطاقة، بأن الجزائر تمتلك مفاعلين نوويين، الأول في العاصمة بمنطقة درارية والثاني في ولاية الجلفة، تستغلهما في إطار برنامجها السلمي في مجال تطوير الطاقة النووية. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق