الأرشيفوطني

الرئيس يدعو الغاضبين إلى تغليب الحوار وتفهم الوضع

 بعث  رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة رسالة واضحة للأساتذة والأطباء المقيمين وكافة الأسلاك، داعيا إياهم إلى تغليب لغة الحوار والبناء لاجتياز كل النزاعات في إطار القانون، مع الأخذ في الحسبان الظروف المالية الصعبة التي تمر بها البلاد, وحتى العديد من مؤسساتها الاقتصادية.
واكد الرئيس أن مسار البناء “يواجه منذ بضع سنوات آثار تقلبات الاقتصاد العالمي وانهيار أسعار النفط، آثارا قلصت من قدرات الدولة المالية، آثارا تذكرنا كذلك بتبعيتنا المفرطة للمحروقات إلى يومنا هذا”.

كما دعا الرئيس الشركاء الثلاثة (الحكومة، الباترونا والعمال) إلى توظيف هذا الحوار في ترقية التكامل والفعالية لاستمرار المسار الوطني من أجل بناء جزائر العزة والكرامة، مؤكدا أن ذلك سيسمح للجزائر بالتغلب على  قساوة ظروفها المالية الحالية وتستمر في تحسين ظروف معيشة جميع مواطنيها دون إقصاء، ثم ختم الرئيس بالتأكيد مرة أخرى على المحافظة على الطابع الاجتماعي للدولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق