الأرشيفوطني

الصليب الأحمر يسلّم الجزائر 30.000 وثيقة حول حرب التحرير

 
استلمت المديرية العامة للأرشيف الوطني يوم أمس الاربعاء بالجزائر العاصمة، من اللجنة الدولية للصليب الاحمر ازيد من 30.000  نسخة ارشيف متعلقة بعمل هذه الهيئة الانسانية خلال حرب التحرير الوطني.

و يخص هذا الارشيف ازيد من ثلاثين ألف وثيقة و صورة أصبحت قابلة من قبل  اللجنة الدولية للصليب الاحمر للاطلاع بعد مرور أجل 50 سنة من الحماية.

ومن بين هذه الوثائق توجد تقارير زيارات طبية الى أماكن الاعتقال و  المراسلات الرسمية مع طرفي النزاع و وثائق متعلقة بإنشاء الهلال الاحمر  الجزائري و المساعدة التي قدمت للجزائريين اللاجئين في تونس و المغرب او  المرحلين الى المناطق الداخلية للوطن.

و ذكرت رئيسة وفد اللجنة الدولية للصليب الاحمر في الجزائر, كاترين   جوندر خلال حفل نظم بمقر المديرية العام للأرشيف الوطني و الذي شارك فيه وزير  الثقافة عزالدين ميهوبي وممثلين عن هيئات وطنية و عن السلك الدبلوماسي  بالإضافة الى شخصيات وطنية, ذكرت أن “تسليم هذا الارشيف يندرج في اطار شراكة  قائمة بين المديرية العامة للأرشيف الوطني و اللجنة الدولية للصليب الاحمر حول  مشروع رقمنة و ترقية أرشيف اللجنة الدولية للصليب الاحمر حول حرب التحرير  الجزائرية, كأداة  للتراث التاريخي لهذا البلد”.

 

والهدف من الحصول على هذا الارشيف هو “تمكين الباحثين الجزائريين من فهم  و التعريف بالبعد الانساني لهذه الحرب المتعلقة ليس فقط بالمعاناة الانسانية  المتولدة و لكن ايضا بالجهود الكبيرة المبذولة للوقاية منها و تخفيفها”.

و اكدت جوندر ان “هذه المبادرة موجهة ايضا نحو المستقبل لأنها  يجب ان تلهم الاجيال المستقبلية في الجزائر وخارجها و تحسيسهم بمعاناة الرجال  وبوسائل اسعافهم”.

و يقدم ارشيف اللجنة الدولية للصليب الاحمر “توضيحات خاصة” حول حرب  التحرير الوطني و حول آفاق “اكثر وضوحا و اكثر حيادية” بالتأكيد  حول سيرها و  حول خصوصياتها. و اكد ان الامر “يتعلق إذن بتراث تاريخي ثمين و يمكن للجمهور  الاطلاع عليه على مستوى جنيف و قريبا على مستوى المديرية العامة للأرشيف  الوطني”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق