الأرشيفدولي

الغنوشي يستبعد إعادة سيناريو “الفيس” في تونس

استبعد رئيس حركة “النهضة” التونسية الشيخ راشد الغنوشي تكرار سيناريو الجزائر في تونس في حال الفوز الكبير للحركة الإسلامية في الانتخابات البلدية، مشيراً إلى أن القانون الانتخابي لا يمكن حزباً بمفرده من الفوز بالغالبية، كما أشار من جهة أخرى إلى أن «النهضة» ستقوم بدعم مرشح محدد في الانتخابات الرئاسية عام 2019، مؤكداً أن التحالف مع نداء تونس سيستمر لتجنيب البلاد الفوضى.

وأكد في حوار طويل مع مجلة «جون أفريك» الفرنسية أن القانون الانتخابي في تونس يمنع تكرار ما حدث في الجزائر في بداية تسعينيات القرن الماضي (فوز الإسلاميين والسيناريو الدموي الذي تبعه)، على اعتبار أنه لا يمكّن أي حزب من الفوز بالغالبية، كما أشار إلى أن النهضة حزب «تشاركي» يرفض التغول، وقد أكد ذلك عبر تجربة الترويكا والعمل الحكومي والمشاركة أخيراً في «وثيقة قرطاج» التي أفضت لحكومة الوحدة الوطنية.

وأضاف “نحن في مرحلة الديمقراطية التشاركية وتوافُق الآراء الذي يرفض الانقسامات اليمينية-الإسلامية والعلمانية، ولبعث المزيد من الطمأنينة للجميع فإننا ندعو جميع الأطراف إلى الاتفاق على ميثاق من شأنه أن يلزمهم، على الإدارة المشتركة للبلديات، بغض النظر عن نتائج التصويت (في الانتخابات البلدية).

وكانت حركة “النهضة” اختارت “الحياد” خلال الانتخابات الرئاسية السابقة عام 2014 التي حجرت بتونس، حيث لم تعلن عن ترشيح أي منافس لخوض الانتخابات، كما لم تعلن صراحة دعم أي مرشح آخر، وتركت لقواعدها حرية اختيار المرشح الذي يرونها الأكفأ لقيادة البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق