اقتصاد ومؤسساتالأرشيفدولي

بعد نكسات إقتصادية عالمية دامت 08 سنوات .. وزير الإقتصاد الإماراتي يدعو العالم إلى التحرّك !!

أشرف صباح اليوم عبد الله آل صالح وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية والصناعة في وزارة الاقتصاد بدولة الامارات على أشغال مؤتمر صحفي لطرح آخر مستجدات الدورة الثامنة من ملتقى الاستثمار السنوي الذي تنظمه وزارة الاقتصاد بدولة الامارات العربية المتحدة منذ 07سنوات، لتنطلق الدورة الثامنة في الفترة مابين 09 الى 11 أفريل الجاري بالمركز التجاري بدبي.

وأكد عبد الله آل صالح وكيل الوزارة لشؤوون التجارة الخارجية والصناعة في وزارة الاقتصاد بالإمارات العربية المتحدةـ أن اشراف وزارة الاقتصاد بدولة الإمارات على احتضان أكبر وأهم ملتقى سنوي للاستثمار بالعالم، يسعى إلى التركيز على الاستثمار الأجنبي المباشر، معرجا عن مواجهة هذا الحدث منذ 08 سنوات نكسات اقتصادية عالمية أثرت على اقتصاديات الدول المتقدمة والنامية، ما ولد فكرة العمل لتحفيز هذه الاقتصاديات من خلال عمل مهم يتعلق بالاستثمار الأجنبي كمحرك رئيسي في دعم النمو الاقتصادي في فترة ظهرت بها سياسات انمائية، كان لابد من جمع هيئات ومنتخبي السياسات في الحكومات في مجال الاستثمار الاجنبي المباشر وقيادات القطاع الخاص، والمستثمرين والصناديق الاستثمارية لمناقشة التحديات واستشراف المستقبل وتبادل الخبرات في مجال السياسات ومجال السياسات المتعلقة بالاستثمار الاجنبي المباشر لأن تكون فرصة للقاء بين منتخبي السياسات والمسؤولين في تهيئة المناخ الاستثماري في الدول والترويج له مع المستثمرين في مناقشة العوائق التي تواجه المستثمرين، من جهة، وافادة المستثمرين بالقوانين والتشريعات وآخر التطورات والسياسات والحيل الاستثمارية في الدول .

كما أكّد ذات المسؤول، على تركيز الاستثمار على الدول النامية والصاعدة اقتصاديا باعتبار أن الاستثمار الاجنبي المباشر تاريخيا كان يستقطب الدول المتقدمة ومع بداية التسعينات بدأ التحول نحو اقتصاديات الدول الناشئة، وقال المتحدث أنه وبعد دخول الصين لمنظمة التجارة العالمية أصبحت أسواق الدول النامية مستقطبة لهذه الاستثمارات.

كما أشار ذات المتحدث أن الملتقى الذي أصبح أحد أهم الفعاليات الدولية سيركز على دور الاستثمار الأجنبي المباشر في التنمية الاقتصادية المباشرة والتنمية المستدامة بخدمة الأهداف التنموية العالمية المستدامة، والتطرق لمواضيع ذات علاقة بالاستثمار الاجنبي المباشر منها أهمية ربط هذه الاستثمارات الأجنبية بتحسين مناخ الاستثمار وتشغيل الأيدي العاملة وتطوير المهارات في البلد المستضيف لهذه الاستثمارات وتوظيف التكنولوجيا المتطورة لخدمة التنمية المستدامة والشاملة لدولة الامارات، كما يركز الملتقى على الاقتصاد الرقمي وتكنولوجيا المعلومات والثورة الصناعية الرابعة لما له من أهمية في تطوير المجتمعات المستقطبة للاستثمار، ولاضفاء مناخ استثماري يسوده مزيد من الشفافية والجاذبية للمستثمر الاجنبي، مؤكدا على التركيز كذلك على المواضيع التي تهم الصناديق الاستثمارية السيادية لما لها من أثر في استثمارات طويلة الأمد في الدول ومستقبل وتوجهات الاستثمارات السيادية والتحريات أمام تلك الصناديق السيادية.

وقال المتحدث أن اليوم يعرف تطورا بمجال الاستثمار المباشر ما يؤكد على ضرورة التوقف على تحديات سبق وأعلنها تقرير الأونكتاد الأخير بأن عام 2016 شهد انخفاض بنسبة 8 بالمائة على مستوى الاستثمار العالمي الذي يراه قابلا للمناقشة والتحليل بوضع سياسات جديدة واستشراف للمستقبل بوضعها في عهد الإنعاش وتداركها بين الدول لما له من أهمية في نمو الاقتصاد العالمي.

  كما دعا عبد الله آل صالح في نهاية حديثه إلى فتح المجال أمام الابتكار وزيادة الأعمال في استقطاب المستثمرين الاجانب.

دبي / نجيبة صيودة   

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق