الأرشيفوطني

فركوس .. والوزير عيسى !!

 

ذكر المستشار السابق بوزارة السؤون الدينية عدة فلاحي، ان الشيخ فركوس تحدى محمدعيسى، من خلال كلمته الشهرية حول السلفية، والتي جاءت بعد الموقف الصريح من الوزير الذي قال للسلفيين :”كونوا جزائريين وكفى”.

وقال فلاحي في بيان له:” ما جاء في الكلمة الشهرية للشيخ فركوس ليس بجديد و بالخصوص في حكمه على الاشعرية و الصوفية و الاباضية و الاخوان و العلميين و تبديعهم و لكن عاد مرة اخرى الى نفس المواضيع في سياق و ظرف مختلف اي جاء بعد الرسالة التي بعث بها محمد عيسى للسلفيين بعنوان ” كونوا سلفيين و كفى” و كانه يتدى المؤسسة الدينية في شخص الوزير و المجلس الاسلامي الاعلى الذي حدذر من فوضى الفتوى ليقول لهم بان تصوركم للسلفية خاطئ و لا يمكن ان نوافق عليه و بالتالي اسرد في كلمته الشهرية بعنوان…(( تسليط الأضواء
على أنَّ مذهبَ أهلِ السُّنَّة لا يَنتسِبُ إليه أهلُ الأهواء)) تفاصيل و معالم السلفية التي هي على طريق اهل السنة و الجماعة و بالتالي فالبقية هي محكوم عليها اما بالضلال او بالبدعة و بالخصوص الشيعة الرافضة”

 

وتابع :”… لكن السؤال هلى تتحرك المؤسسة الدينية بشقيها وزارة الشؤون الدينية و الاوقاف و المجلس الاسلامي الاعلى ام تبقى في موقف المتفرج الذي يتحدث و لا يفعل؟”، ليضيف هذا هو التحدي الاكبر الذي فشلت فيه المؤسسة الدينية طوال عقدين من الزمن، حسب فلاحي

هبة نور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق