الأرشيفوطني

64 بالمائة من الجزائريين يتمركزون بالساحل في مساحة 4 بالمائةمن التراب الوطني

 

قال المدير العام لتهيئة وجاذبية الإقليم بوزارة الداخلية مجيد سعادة، اليوم الأحد ،إن المشكل الحقيقي للأقاليم الوطنية هي الكثافة السكانية في مناطق الشمال حيث يقارب عدد السكان بالساحل 64 % في مساحة لا تتعدى 4 % من مساحة الوطن، مشيرا أنه تم الشروع في دراسة لتحيين مدى تطبيق المخطط الوطني لتهيئة الإقليم ميدانيا كل خمس سنوات  لمحاولة تصحيح بعض الأخطاء.

وأوضح المسؤول،في برنامج “ضيف الصباح” بالقناة الإذاعية الأولى إن اللقاء الذي تم بين ولاة الجمهورية ونظرائهم من فرنسا مؤخرا كان حول التباحث وتبادل المعلومات و الآراء حول تهيئة و جاذبية الإقليم نتيجة لخبرتهم في المجال، مشيرا إلى أن  اللقاء كان كذلك للمقارنة بين مكتسبات الدولتين، ليذكر بأن  الدولة الجزائرية أعدت المخطط الوطني حول تهيئة الإقليم في أواخر التسعينات.

وأفاد مجيد سعادة بأن الهدف من الدراسات يتمثل في إعطاء جاذبية لكل أقاليم الوطن منها الهضاب العليا والجنوب وكذا المناطق الجبلية والحدودية والواحات كي تكون هذه الأقاليم جذابة للسكان و تتوفر فيها كل الظروف المعيشية و خلاقة للثروة، هو دور الولاة لجذب الاستثمار المُحتكر في الشمال، حسبه.

وأبرز أنه و لو طبقت الدراسات في خلق الفضاءات لجلب الاستثمار فإن الأقاليم ستصبح ذات ديناميكية وحركية، وهو ما عرفته بعض الأقطاب التي بدأت بالنمو فلها جاذبية ببعض الصناعات وأخرى بالإمتياز الفلاحي ، ليضيف قائلا إن القطر الوطني بعرف نوعا من الديناميكية لخلق ثروة خارج المحروقات.

الإذاعة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق