الأرشيفوطني

السيناتور الذي طالب بعزل بن غبريط يوضح بشأن مساءلته

فند السيناتور عن الأفلان، بن زعيم كل الإشاعات التي تم تداولها خلال الساعات الفارطة والمتعلقة بإستدعاءه للمساءلة من طرف قيادة الحزب، مشيرا أن مطالبته بعزل الوزيرة تأتي في سياق تمثيله لمنتخبيه من الشعب.

و شدد بن زعيم في منشور عبر حسابه “الفايسبوك” ، على أنه طالب بعزل الوزيرة لأنه تحدث باسم الشعب الذي انتخبه وطلب منه إيصال انشغالته والدفاع على حقوقه، معلقا على تصريح رئيس الكتلة بمجلس الامة المدعو زوبيري، الذي قال إنه لا يتحدث باسم مجلس الأمة، بأن هذا “صحيح وحقيقي”.

وقال السيناتور :”ليس هناك أي مساءلة لشخصي ولا أي تدخل في صلاحياتي من طرف قيادة الحزب في ما يخص مطالبتنا بإقالة وزيرة التربية”.

فيما اعتبر أن المساءلة والتوجيه وإن صح التعبير وبلغة قطاع التربية “التوبيخ الأحمر” وجه وسجل على كراس وزيرة التربية من طرف رئيس حزب جبهة التحرير الوطني رئيس الجمهورية، الذي أمر الوزيرة بالتوقف فورا عن عزل المضربين وفتح حوار جادا مع النقابات”.

وأضاف :  “استجابة رئيس الجمهورية لمئات الآلاف من الجزائريين يؤكد ان القاضي الاول للبلاد يدرك ما وصل اليه الوضع في قطاع التربية وأنه لا يقبل ان يهان المواطن وخاصة إن كان هذا المواطن مربي فاضل أعطى حياته في بناء وتكوين أجيال الأمة، مشيرا أن الاساتذة يدركون جيدا ماذا يحدث بعد حصول أحدهم على توبيخ، كما أنهم اليوم وحينما تكلم الرئيس وضعوا ثقتهم الكاملة في قرارته وقرروا تعليق الإضراب والرجوع إلى العمل واستكمال الحوار قرار حكيم يَصْب في مصلحة التلميذ، يقول بن زعيم.

هبة نور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق