اقتصاد ومؤسساتالأرشيف

يوسف يوسفي: “الجزائر تسعى بعد التركيب إلى صناعة السيارات”  

أكد وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي اليوم الأربعاء، في مقابلة أجراها مع جريدة المجاهد، أن هدف الحكومة الجزائرية فيما يتعلق بصناعة المركبات لا يتمثل في تركيب هذه الأخيرة فقط، بل السعي لتصنيع عشرات الآلاف من مكونات السيارات، مشيرا في ذات السياق إلى أن المرور عبر مرحلة التركيب خطوة أساسية.

وأضاف: “تعتزم الحكومة وضع آليات قانونية وتقنية من شأنها تنظيم وتأطير هذا النشاط الصناعي” مشيرا إلى أن الوزارة الوصية ستجتمع في مارس المقبل مع الشركات والمقاولين بهدف وضع أدوات التكامل الضرورية “للبدء فعليا في صناعة السيارات”.

بحلول عام 2020.. ستصدر الجزائر الحديد والصلب

وبحسب يوسفي فإن الجزائر قادرة على تصدير منتجات الحديد والصلب بحلول عام 2019، بعد إعادة فتح مجمع الحجار للحديد والصلب في أفريل 2017، بالإضافة إلى دخول مصنع “بلارة” بولاية جيجل، حيز الخدمة خلال أشهر والذي سينتج ما يقارب 750 ألف طن من الحديد سنويا، كما اشار إلى الشركات الأجنبية التي تنشط في هذا  المجال على غرار مصنع “TOSYALI” التركي الواقع بولاية وهران والذي يهدف إلى بلوغ 5 ملايين طن من الحديد والصلب سنويا خلال سنة 2020.

دخول مركب النسيج بغيليزان حيز الخدمة قريبا 

وفي سياق آخر، قال الوزير يوسفي أنه من المقرر أن يدخل مركب النسيج بغيليزان حيز الخدمة خلال الأشهر القليلة المقبلة. والذي يضم 8 وحدات صناعية بالإضافة إلى مدرسة تدريب ومقر لإقامة العمال.

المركب الجزائري – التركي يعتبر الأكبر من نوعه في إفريقيا، لانتاج ملابس رجالية ونسائية وكذا ملابس للأطفال، توجه نسبة منها  للتصدير في حين تكون النسبة المتبقية موجهة لتلبية إحتياجات السوق الوطنية.

وبحسب يوسفي، فإن الأسمنت والحديد والصلب والأغذية الزراعية  بالإضافة إلى قطاعي الميكيانيك والإلكترونيات هي القطاعات التي ستوفر للجزائر فرص التصدير خلال السنوات المقبلة مؤكدا انخفاض مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي إلى 4%.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق