الأرشيف

فلاحي : ما دخل غلام الله “العجوز” و هيئته في الإضرابات ؟؟

 

إنتقد المستشار الإعلامي السابق بوزارة الشؤون الدينية عدة فلاحي، شيخه ومسؤوله السابق الرئيس الحالي للمجلس الإسلامي الأعلى غلام الله، لاسيما ما تعلق بمواقفه الأخيرة حول المستجدات الحاصلة في التربية والصحة والإضرابات والاحتجاجات، والتي هي بعيدة عن الرزانة بسبب ثقل السنون، حسب فلاحي.

وقال، عدة فلاحي ، في منشور عبر صفحته الرسمية “فايسبوك”، “للأسف غلام الله يفتقد الحكمة و التعقل و هو في العقد التاسع من عمره..!!!”.

وأضاف :” لطالما عرف غلام الله بالحكمة و الرزانة و عدم التسرع في اصدار الاحكام و لكن يبدو بان ثقل السنين افقده هذا الرصيد و بالخصوص حينما يخوض في قطاع التربية الذي يحن اليه دوما لان بدايته الوظيفية كانت من هذا القطاع و لهذا دئما لا يفوت الفرصة الا و يطلق لسانه الذي جنى عليه في اخطر مسألة  سببت له صداعا كبيرا”.

واستدل فلاحي بتصريحات غلام الله المثيرة للجدل، حينما قال الرجل في احدى الندوات متحدثا حول الجدل الذي أثير بخصوص البرامج الدراسية، وفجأة عرج على المرحوم بوضياف وقال : ” اللي جابوه هما اللي قتلوه”، حيث وجد نفسهـ يضيف ـ  في مأزق لا يحسد اليه و تتحدث بعض المصادر بانه تلقى عتابا شديد اللهجة من جهات عليا في السلطة.

كما كشف، عدة فلاحي، أن رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، ارتكب هفوة خلال الندوة الصحفية التي عقدها بوهران بجريدة الجمهورية تناقلتها وسائل الاعلام، حينما أصدر حكما قيميا أخلاقيا على إضراب الأساتذة والأطباء المقيمين بوصف ب، “غير أخلاقي” واتهم الانشطين النقابيين بـ “البزنسة”، وهو نفسه الشخص الذي رخص بالأمس حينما كان وزيرا للشؤون الدينية من لنقابة الائمة، نقلا عن فلاحي.

وراح البرلماني السابق، إلأى أبعد من ذلك حينما ربط خطاب غلام الله بالسلفية الوهابية، لاسيما حينما تحدث عن العمل النقابي والاحتجاجات و الاضرابات، ليتساءل : هل هذا يدخل في مهامه وصلاحياته.ألا يزيد خطابه هذا في تعفين الأوضاع وتعقيدها…!؟

هبة نور

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق