الأرشيفوطني

معالجة 20 جريمة مالية واقتصادية إلكترونية خلال 2017

أكد العقيد جمال بن رجم رئيس مركز مكافحة الجرائم الالكتروني للدرك الوطني أن 95 بالمائة من قضايا الجرائم الالكترونية التي تصل إلى المركز تم حلها بنجاح ، مشيرا إلى معالجة 100 قضية تتعلق بالطفولة والمراهقين و 20 جريمة مالية خلال 2017 ، وشدد على أن حماية المواطن الجزائري في الفضاء السيبرياني جزء لا يتجزأ من مهام الدرك الوطني

وقال العقيد جمال بن رجم خلال استضافته ضمن برنامج ضيف الصباح للقناة الأولى هذا الأربعاء، إن الجريمة الالكترونية تعد من التحديات الكبرى للمجتمع الجزائري في ظل التطورات التكنولوجية والرقمية والتحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، حيث تم إنشاء مكتب خاص لحماية الأحداث عبر الانترنيت.

وأشار، أن حماية الأطفال والمراهقين باعتبارهم من الفئات الهشة من مخاطر استعمال الانترنيت لا يعني حرمانهم من مواكبة التطور التكنولوجي ،  مبرزا مساهمة مركزمكتافحة الجرائم الالكترونية من خلال برنامج وطني سطرته وزارة التربية ووزارة البريد وتكنلوجيات الاتصال وكذا وزارة الاسرة لحماية الطفل في فضاء الانترينت.

وبخصوص الجرائم الالكترونية التي يعالجها مركز مكافحة الجرائم الإلكترونية بالدرك الوطني، قال إن الوحدات عالجت أيضا، جرائم تمس معالجة المعطيات الآلية من خلال التعدي على مختلف المنظومات المعلوماتية القرصنة، زيادة على الجرائم التي تمس بالأشخاص كالقذف والسب والشتم، وأخرى تتعلق بالمساس بالنظام العام وجرائم تمس بالممتلكات وجرائم النصب والاحتيال ، مشيرا  إلى معالجة 20  جريمة مالية واقتصادية  خلال 2017 .

محمد فراح

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق