الأرشيف

عيسى يرد على منتقدي فتوى تحريم “الحرقة”

 

خرج وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، اليوم، ليدافع عن أئمة الجزائر، ويصفهم بـ “جنود الجمهورية البواسل”، بعدما أثار تحريم  “الحرقة” انتقادات لاذعة من الكثير من الأطراف ولاسيما عبر وسائط التواصل الاجتماعي . 

ووصف عيسى، عبر صفحته الرسمية “فايسبوك”، اليوم، “أئمة الجزائر بما فيها المجلس الإسلامي الأعلى بـ “جنود الجمهورية البواسل”، داعيا إلى وقف التهجم والهجوم ضدهم كونهم عُملة نادرة في الوسطية والاعتدال، مع تركهم يقومون بعملهم، يؤكد عيسى.

وتابع الوزير : ” إنَّ أئمة الجزائر عُملة نادرة في الوسطية في الاعتدال تتزاحم الدول المتقدمة على الاستفادة من كفاءَتهم.، وجنود يكمّلون جهود الأحرار في هذا الوطن ويقفون جدار صدٍّ ضدّ من تسوِّل لهم أنفسهم المساس بالجمهورية.

وأضاف ” إنَّ أئمة الجزائر يقفون على جبهة الدفاع عن الجمهورية ضدَّ أفكار التيئيس والتثبيط والإحباط وضدَّ محاولات التشكيك في القدرات وتسويد الآفاق التي تريد أن تنخر المجتمع من داخله وتسلمه فريسة لأعدائه…. إنَّ أئمة الجزائر ما زالوا يتذكرون إخوانهم الشهداء المائة (100) الذين اغتيلوا فوق منابرهم وفِي محاريب مساجدهم في آخر معركة خاضتها أسرة المساجد إلى جانب القوى الحيَّة ضدّ أعداء الجمهورية”.

كما رد عيسى عن الذين أرادوا أن يجعلوا النقاش دينيا بدل أن يكون مدنيا بـ : “لو كنت أعلم أن خطبة الجمعة ستنقذ أبناءَنا من مخاطر “الحرقة” لأمرت أن تلقى ألف خطبة، لكنها لن تفعل دون تكاتف جهد الجميع”.

وطالب، بأن يبادر الجميع بإنقاذ “الحراقة” عوض مواصلة التهجم على أسرة المساجد، بما أن ذلك هي مسؤولية الجميع .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق