اقتصاد ومؤسساتالأرشيف

بن غبريط: نعمل على تحصين الشباب الجزائري من خطاب التطرف

صرحت ووزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت يوم الأربعاء بباريس أن السلطات العمومية تعمل على تحصين الشباب الجزائري من خطاب التطرف أمام التهديدات التي تواجههم، لاسيما على الشبكات الاجتماعية.

وصرحت السيدة بن غبريت في تدخلها أمام الدورة ال39  للمؤتمر العام لليونيسكو الذي يدوم إلى غاية 14 نوفمبر، أنه “أمام مختلف التهديدات، لاسيما على الشبكات الاجتماعية، تعمل السلطات العمومية على تحصين الشباب من خطاب التطرف و اليأس من خلال خلق ظروف اجتماعية و مهنية مواتية”.

وأكدت أن إشراك هذه الشبيبة، التي تعد “أهم” فئة من سكان الجزائر وإسهامها في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية للجزائر تعد “هدفا رئيسيا” للسياسة الوطنية للشباب.

وأوضحت الوزيرة أن هذه السياسة تقوم على “ردود تتكيف مع مختلف حاجيات الشباب، لاسيما في مجال الإصغاء و العمل و الترفيه و التنمية و التحرر و الأداء”.


اقرأ أيضا: مساهل يؤكد الدور “الهام” للمرأة في مكافحة التطرف


ولتجسيد هذا الهدف الاستراتيجي، تضمن الدستور الجديد استحداث مجلس أعلى للشباب يتضمن مؤسسات المجتمع المدني الممثلة للشباب، تضيف الوزيرة، مؤكدة بأن هذا المجلس الأعلى سيكون فضاء للالتقاء و التشاور و النقاش بين الشباب.

وأوضحت أن هذا المجلس سيقدم “ردودا ملائمة و مخططات عمل ناجعة لتحيين و تطبيق السياسة الوطنية للشبيبة”.

و في مجال الثقافة، أوضحت الوزيرة أن استحداث مركز الفئة الثانية لحفظ التراث الثقافي غير المادي في إفريقيا يدخل في مرحلته العملية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق