الأرشيفسياسة

أحمد أويحيى:لقد تلقيت صفعة!

قال الوزير الأول أحمد أويحية خلال تنشيطه ندوة صحفية في أعقاب مصادقة نواب المجلس الشعبي الوطني على مخطط  عمل الحكومة بالأغلبية الساحقة, أجاب الوزير الأول على أسئلة الصحافة حول  “انتقاده” للمعارضة في إطار رده على تساؤلات نوابها, بأن رده كان “بالدليل  والحجة” على من أسماها بالمعارضة “المتشنجة التي شتمت الحكومة ووصفتها  بالمافيا ودعتها للرحيل”.

وأوضح  أويحيى في ذات الإطار, أنه “كان على الحكومة الرد على هذه  المعارضة لأن الديمقراطية تعني حق كل شخص في التعبير الحر”, مضيفا “أنا ليس من  طبعي أن أعطي الخد الأيسر حين أتلقى ضربة من الخد الأيمن”.

كما تحدث الوزير الأول عن المعارضة “المتحضرة” التي “شكرناها على مواقفها”,  مؤكدا أن الحكومة ستعمل على إقناع الشعب والمعارضة, “بالعمل وبالأدلة شهرا بعد  شهر”.

وفي إجابته على سؤال تعلق بغياب عدد من النواب عن جلسة التصويت على مخطط عمل  الحكومة, حيث تم تسجيل 63 وكالة بالتصويت, قلل  أويحيى من حجم هذا  الغياب, مؤكدا أن سبب الغياب هو انشغال بعض النواب الذين هم في نفس الوقت  مسؤولون ولائيون لأحزابهم, بالإشراف على القوائم الانتخابية للانتخابات  المحلية المقبلة, مشيرا من جهة أخرى إلى تزامن الجلسة مع مناسبة أول محرم.

 

وفي هذا الصدد قال الوزير الأول “لا يجب ألا نكون قاسين في تقييم نسبة غياب  النواب”, مضيفا أن النظام الداخلي الجديد للمجلس الشعبي الوطني “سيجد حلولا  لهذه  المسألة”.

واج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق