الأرشيفسياسة

بوحجة: دعوات تفعيل المادة 102 من الدستور غير قانونية ولا أخلاقية

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، أن الأصوات التي تحاول “التشكيك في مؤسسات الدولة وضرب مصداقيتها، تتجاهل عمدا ولغايات مشبوهة المنطق الدستوري”.

وقال السيد بوحجة خلال افتتاح دورة البرلمان العادية 2017-2018 بمقر المجلس الشعبي الوطني، “إن الأصوات التي تصدر الأحكام الخاطئة وتتجاوز حدود الأخلاقيات السياسية، وتحاول يائسة التشكيك في مؤسسات الدولة وضرب مصداقيتها، إنما تتجاهل عمدا ولغايات مشبوهة، المنطق الدستوري”.

وأضاف أن الهدف الواضح لهذه الأصوات، هو “إضعاف المؤسسات الدستورية والعودة بالبلاد إلى الوراء، بكل ما يعنيه ذلك من مغامرة في المجهول”.

وفي ذات الإطار، شدد رئيس الغرفة السفلى للبرلمان أن “الجزائر ماضية بثبات ورصانة في مواصلة مسارها الإصلاحي والتنموي بقيادة رئيس الجمهورية المجاهد عبد العزيز بوتفليقة الذي يجسد وحدة الأمة ويسهر على تنفيذ برنامجه الطموح لتحقيق ما يصبو إليه الشعب الجزائري من أمن واستقرار وتطور و إزدهار”.

كما أكد السيد بوحجة، أن رئيس الجمهورية “منتخب شرعيا من الشعب الجزائري في انتخابات شفافة وديمقراطية وهو الضامن للدستور وهو خط الأمان وأساس الاستقرار”، مشيرا إلى أن “الانتخابات هي السبيل الوحيد المفضي إلى الشرعية  وأن البناء الديمقراطي لا يمكن أن يتطور ويتعمق إلا في إطار احترام المؤسسات الدستورية والانصياع لإرادة الشعب”.

واج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق