الأرشيفوطني

إجراء تعجيزي للطلبة الجزائرين الراغبين في الدراسة بفرنسا

 تفاجئ الطلبة الجزائريين والراغبين في إكمال دراستهم العليا بفرنسا  بإجراءات جديدة تعجيزية حسب ما جاء في بيان لجمعية أدرا .التي تعمل من أجل تحسين ظروف الطلبة الجزائريين بفرنسا .

حيث يستلزم على الطالب الراغب  في السفر إلى فرنسا إستكمال بعض الاجراءات الإجراء  للحصول على تأشيرة الدخول للدراسة، كتوفير  إقامة للجزائري عند أحد أقرباءه ، أو تحصله على غرفة بإقامة الطلبة  وهو أمر صعب  لياتي في الأخير اجراء تمييزي وتعجيزي وهو  حجز غرفة بفندق لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بوذلك مع دفع ثلاثون بالمئة من مستحقات الفندق .

مع العلم أن هذا الإجراء طبق خصيصا على الطلبة الجزائريين يضيف بيان الجمعية ” لللأسف هذا الإجراء جعل الحصول على تأشيرة للدراسة بفرنسا للجزائريين تقريبا مستحيل، خاصة أنه استثنى المغاربة والتونسيين، هذا الإجراء كان بإمكانه أن يبرر لو أعلن عنه إبتداءا من شهر مارس، حتى يفهم أنه جاء في صالح الطالب لكي لا يجد نفسه في الشارع.

ويضيف ذات البيان “يوجد الكثير من الطلبة الجزائريين الذين أنهوا مراحل التسجيل الإداري بعد إجتيازهم لعوائق ومصاعب كبيرة أمام إمكانية رفض الطلب وفي هذه الحالة يتطلب من الطلب الجزائريين طلب تعويض تكاليف إجراءات الحصول على طلب التأشيرة “.

كما يجب التذكير أن جمعية أدرا تناضل بفرنسا من أجل ظروف معيشية حسنة للطلبة الجزائريين هناك والذين يجدون أنفسهم في بعض الأحيان يواجهون ظروف معيشية قاهرة وسبق لها أن نشرت ملف مفصل حول وضعية الطلبة الجزائريين الغير لائقة وإنسانية, إذ يتضل الكثير من الطلبة بهذه الجمعية لمساعدتهم لعدم قدرتهم على القدرة على تكاليف العيش ودخولهم في أزمة نفسية ،وإكتئاب.

إنه من الواجب إسقاط شرط الفندق والإبقاء على الشروط السابقة وأيضا المطالبة بالمساواة بين مختلف الدول وتحسين وضعية الطالب الجزائري بفرنسا. يضيف  ذات البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق