اقتصاد ومؤسساتالأرشيفوطني

نحو اقتناء 280 حافلة جديدة بقيمة تقارب 6 مليار دج لصالح مؤسسة ايتوزا بالجزائر العاصمة

تتجه مؤسسة النقل الحضري و الشبه حضري لولاية  الجزائر (ايتوزا) نحو تدعيم حظيرتها من خلال اقتناء 280 حافلة جديدة بقيمة  مالية  تقارب 6 مليار دج ، حسبما علم اليوم الأربعاء عن المدير العام للمؤسسة.

وأوضح السيد بن ميلود عبد القادر في تصريح ل/ واج أن استراتيجية مؤسسة (  ايتوزا ) لتطوير النقل العمومي بالعاصمة ترمي إلى تحسين الخدمة المقدمة  للمواطنين  من خلال دعم حظيرتها  سواء عن طريق نظام إستئجار حافلات من القطاع الخاص أو  شراء اخرى جديدة  لصالحها .

وتعمل المؤسسة على مشروع  إقتناء 100 حافلة جديدة من خلال صفقة  تقارب  قيمتها المالية 3 مليار دج و كل الاجراءات الخاصة بهذا المشروع تمت و ينتظر  المصادقة عليها “قريبا”  من قبل الجهات الوصية لإتمامها كصفقة بالتراضي ،  لتضاف اليها صفقة ثانية بقيمة مالية مماثلة ( نحو 3 ملايير دج ) ستسمح باقتناء  180 حافلة اخرى مصنعة من قبل المؤسسة الوطنية للمركبات الصناعية.

ويتضمن مخطط عمل المؤسسة التي تسعى الى تكثيف تواجدها عبر العاصمة  مشاريع  اقتناء حافلات اضافية اخرى تتسع ل 20 و 25 مقعدا و قد تم اعداد دفتر الشروط  الخاص بهذه المناقصة و اتمام كل الإجراءات اللازمة بها، في انتظار توفر  التمويل المناسب قبل اطلاقها، علما ان قيمة هذا المشروع تناهز 136 مليون دج ،  يقول السيد بن ميلود.

وأكد أن هذه المشاريع تأتي “لمواكبة الطلب المتزايد ” من قبل السلطات  المحلية و المواطنين  من اجل فتح خطوط جديدة لمؤسسة النقل الحضري و الشبه  الحضري عبر مختلف بلديات و احياء العاصمة. و دخول حافلات جديدة الخدمة تدريجيا  يأتي من اجل دعم و توزيع شبكة و خطوط النقل لاسيما بالأحياء السكنية الجديدة .

و كانت مؤسسة النقل الحضري و الشبه حضري  للعاصمة قد دعمت حظيرتها و منذ  نوفمبر 2016 و الى غاية الاسبوع الجاري ب 259 حافلة  و ذلك ضمن مشروع استئجار  300 حافلة من متعامل خاص. 

و قد اثار دخول عدد هام من هذه الحافلات الخدمة بداية شهر يوليو حركة  احتجاجية في صفوف الناقلين الخواص الذين تحدثوا عن “منافسة غير مشروعة ”  للمتعامل العمومي في خطوط نقل قالوا انها ”مشبعة” و لا تحتمل دخول حافلات  اضافية.

وأكد السيد بن ميلود انه  تم احداث تغيير  بعد احتجاج الناقلين بسحب 6 خطوط  من ايتوزا وفقا لتعليمات مديرية النقل لضمان توازن في العرض و الطلب بين قطاعي  النقل العمومي و الخاص،  مشيرا  الى أن هدف مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري  لولاية الجزائر هو  تحسين الخدمة العمومية  وتوفير الحافلات نحو المناطق التي  تشهد نقصا فادحا في وسائل النقل من خلال  دعم و فتح خطوط جديدة ، كتحسين  للخدمة العمومية المقدمة للمواطنين وليس إضرارا بالناقلين الخواص .

يذكر أن  المؤسسة كانت  قد أعلنت عن مناقصة وطنية خلال السداسي الاول من سنة  2015 من اجل استئجار حافلات تابعة للقطاع الخاص لتعمل لصالحها الا ان المشروع  لم يتجسد فعليا الى غاية نهاية السنة الماضية لعدم جدوى المناقصات الأولى المعلن عنها ، قبل ان يفوز احد المتعاملين الخواص بالمناقصة التي سمحت بدخول و منذ نوفمبر 2016 و الى غاية الاسبوع الجاري ل 259 حافلة جديدة عبر خطوط  مختلفة و جديدة بالعاصمة.

وقال المتحدث ان هذه الحافلات سمحت بفتح 700 منصب عمل جديدة في انتظار فتح  مناصب عمل جديدة بدخول حافلات اخرى ينتظر اقتناؤها مستقبلا ضمن المشاريع  المشار اليها على ان تدخل كافة الحافلات المستأجرة ضمن هذا المشروع  حيز الخدمة مع نهاية السنة الجارية .

وتمثل حظيرة ” ايتوزا ” من الحافلات 10 بالمائة من قطاع النقل بالعاصمة من  خلال 303 حافلة مخصصة للنقل العمومي تتعامل مع ازيد من 3 ملايين مواطن من  قاطني العاصمة يضاف اليهم قاصدوها من مختلف مناطق الوطن . و تعمل من خلال هذه المشاريع على  مواكبة التغيير الذي مس خريطة توزيع السكنات  بالعاصمة و الذي  عرف  خلال الثلاث السنوات الاخيرة تغيرا ملحوظا لاسيما و ان الامر  يتعلق  بترحيل ازيد من 50.000 عائلة.

وتقدم مؤسسة ايتوزا خدماتها بصفة “استثنائية” خارج اقليم ولاية الجزائر  لصالح مستعملي قطار الضاحية الجزائر العاصمة -زرالدة  الذي دخل حيز الخدمة  الأشهر القليلة الماضية ،حيث تعمل 6 حافلات ايتوزا انطلاقا من محطة زرالدة نحو  بلدية عين تاقورايت بولاية تيبازة مرورا ببلديات فوكة و دووادة و بوهارون. وقد  تم استحداث هذا الخط بتعليمات من الوزارة الوصية (وزارة النقل)  لضمان تنقل 

 

المواطنين الى وجهات مختلفة بعد وصولهم الى محطة القطار بزرالدة.

واج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق