الأرشيفرياضات

لوكاس ألكاراز: تدريب الجزائر أكبر تحدي في مشواري.

نشط الناخب الوطني لوكاس ألكاراز ندوة صحفية بقاعة المحاضرات بمركز سيدي موسى، فرصة لرجال الإعلام للتقرب من الناخب الجديد والحديث عن أهدافه وبرنامجه مع المنتخب، ورؤيته المستقبلية خاصة مع الحالة السيئة التي يمر بها المنتخب الجزائري بعد نكسة الكان وما تبعها من مشاكل.

في سياق حديثه أوضح ألكاراز أن تدريب الجزائر يعتبر أكبر تحدي شخصي له في مشواره التدريبي الذي يمتد ل25 سنة، وقد وعد التقني الإسباني أنه سيعمل على إعادة الروح القتالية التي يعرف بها محاربو الصحراء، فالمنتخب الجزائري حسبه يمتلك لاعبين من الطراز العالمي.

ولقد صرح ألكاراز أن أول إتصال رسمي بينه وبين مسؤولي الإتحادية الجزائرية كان بعد مغادرته لفريق غرناطة، وأكد على إعجابه بالتنظيم الكبير والإحترافية التي لمسها لدى مسؤولي الفاف، والمعلومات الكثيرة التي كانوا يمتلكونها عنه وعن طريقة عمله ومشواره التدريبي.

عن طريقة عمله وفلسفته، أكد المدرب الإسباني أنه ليس قاسيا ولا متساهلا، لكنه متطلب جدا مع لاعبيه، يعطي الكثير وينتظر الكثير من الفريق.

مرة أخرى يؤكد الناخب الوطني أنه سيعمل ضمن طاقم فني متكامل، إذ أكد تواجد مدرب مساعد جزائري معه، إضافه إلى مدرب للحراس سيكون جزائريا أيضا، كما أكد أنه ستعاون مع جميع مدربي النوادي التي تنشط في الرابطة المحترفة الأولى والثانية.

وعن فلسفته الكروية قال ألكاراز أنه سيجلب بصمته للمنتخب الجزائري، لمكنه سيعمل على الحفاظ على طريقة اللعب التي اشتهر بها المنتخب، وسيحاول خلق تزاوج بين الطريقتين الجزائرية والإسبانية.

وعن علاقته بياسين براهيمي الذي دربه في نادي غرناطة، قال التقني الإسباني أنه يعتبره من بين أحسن اللاعبين الذين دربهم في مشواره، منوها بإمكاناته ومهاراته،مؤكدا أنه سيكون من بين دعائم الخضر معه.

وفي سؤال عن الخلل الدفاعي الذي يعاني منه المنتخب، قال لوكاس ألكاراز أنه يؤمن بثقافة الكرة الشاملة، وأنه على الجميع المشاركة في الدفاع والهجوم

وعن امكانية استدعاء أسماء جديدة للمنتخب، أوضح المدرب الوطني أن العملية ستخضع لمعايير معينة، سواء كان اللاعب محليا أو ينشط في بطولة أجنبية، والأولوية للاعب الأكثر جاهزية ومن يمكنه تقديم قيمة مضافة للمجموعة.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق