ثقافاتوطني

عيد الزهور في غرداية..ذاكرة الثقافة والتاريخ

عيد الزهور، أو “الزيارة” هي عادة تتوارثها الأجيال في منطقة وادي ميزاب،إذ تعتبر الطريقة التي يستقبل بها الأهالي فصل الربيع محتفلين بنهاية موسم حصاد بعض الغلال و الثمار.

دأب سكان قصور وادي ميزاب في غرداية وورقلة في كل فصل ربيع من كل سنة على تنظيم عيد الزيارة، وهي مناسبة وعرف تسمى بالميزابية _أزيارة_ ، وتمتدّ ليوم كامل من أحد أيام فصل الربيع وفي شهر أفريل في غالبية الوقت، ويتم إعلام الجميع بموعد العيد قبل أسبوع من حلوله فتتجند العائلات والمدارس والكتاتيب وأفواج الكشافة، كي يساهم كل فرد على طريقته في تواصل هذه العادة لتتوارثها الأجيال.حيث يشتمل برنامج الزيارة على جولة صباحية حول القصر والوقوف على أبرز المعالم التاريخية والأثرية ويكون هذا بعد صلاة الفجر مباشرة، في مسيرة جماعيّة  يتقدمها أشراف القوم . وبعد نهاية الجولة يتم توزيع الصدقات وأبرزها التمر والحليب، وبعدها يتناول الحاضرون التمر والحليب في حلقات عائلية.

بعد نهاية الحفل الجماعي الذي يشترك فيه كل السكان، تواصل العائلات احتفالها على انفراد كل في بستانه وحوشه ووفقا للطريقة المتوارثة.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق