اقتصاد ومؤسساتالأرشيفسياسةوطني

المدير الجديد لسونطراك..دخل السجن بتهمة التخابر مع أمريكا !

جدل كبير حام حول خبر تعيين عبد المؤمن ولد قدور كرئيس مدير عام جديد لمجمع سوناطراك، المدير العام السابق للشركة المختلطة الجزائرية-الأمريكية “براون أند روث كوندور” “بي آر سي” والمعروف بأنه من مقربي وزير الطاقة السابق شكيب خليل، قد أصدرت المحكمة العسكرية قرار سجن لمدة 30 شهر بحقه بتهمة التخابر والجوسسة لصالح أمريكا، في شهر نوفمبر 2007، كما تمت اصدار قرار بالسجن بحق شخصيين أخرين في ذات القضية أحدهما ضابط في الجيش الوطني الشعبي.

بحسب مقال صدر بجريدة النهار يوم 27 نوفمبر 2017، فإن ولد قدور تم اتهامه بتسليم تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية تمت بين مسؤولين ساميين في الجيش الوطني، لهيئة استخبارية أجنبية يرجح أنها الإستعلامات الأمريكية، قضية غمرتها السرية ولم تكن المحاكمة مفتوحة لوسائل الإعلام.

بعد توقيف عبد المؤمن ولد قدور من طرف المخابرات الجزائرية، في شهر فيفري 2007 تم ضبط أجهزة استماع وتجسس لديه، كما تم العثور على عديد التسجيلات لمحادثات ومكالمات هاتفية لأشخاص ومسؤولين مهمين في الدولة.

ولقد كان ولد قدور تحت المراقبة لعدة أشهر قبل قرار القبض عليه، في حين تم فتح تحقيق حول عملية فساد كان بطلها في مشاريع تبين تضخيم فواتيرها ومنحها كصفقات جزافية لمقربين للشركة التي كان يترأسها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق