الأرشيف

كلية العلوم السياسية:الأساتذة يرفعون دعوى قضائية ..ويراسلون رئيس الجمهورية

 

 

وجه أساتذة كلية العلوم السياسية  بالجزائر رسالة لرئيس الجمهورية هذا نصها:

نحن أساتذة كلية العلوم السياسة و العلاقات الدولية المجتمعون بالمدرج الكبير بتاريخ  الأحد 18/02/2017 على الساعة العاشرة  صباحا ، و بعد استعراض وقائع وحيثيات الاعتداء السافر و الجبان في حق اساتذة الكلية يوم  الخميس26/02/2017 وهم بصدد مناقشة أوضاعهم الاجتماعية و المهنية داخل قاعة الأساتدة من طرف مجموعة من (( البلطجية )) و الأشخاص المشبوهين الغرباء عن الكلية أين تعرض الأساتذة لمختلف أشكال العنف اللفظي و الجسدي و ارتكاب جريمة الاعتداء على الأساتذة أثناء أداء مهامه داخل الحرم الجامعي و في الفضاء المخصص لهم و هو قاعة الاساتذة

نؤكد على ما يلي :

أولا : ندين بشدة هذا الاعتداء السافر الذي يعد سابقة خطيرة في الجامعة الجزائرية

ثانيا : نحمل مسؤولية الاعتداء الى كل الجهات الوصية ممثلة في مديرية الجامعة و ادارة كلية العلوم السياسية

ثالثا : نطالب بفتح تحقيق عاجل لتحديد الأطراف المسؤولة  التي خططت و نفذت هذا الاعتداء السافر حتى لا يتحول العنف الجسدي الى فعل في التسيير الجامعي

رابعا : يعلن الأساتذة عن شروعهم في اتخاذ الاجراءات التي تنص عليها قوانين الجامعة و المتعلقة بتسيير مجالس التأديب حيث ستودع شكاوى رسمية لدى المصالح المختصة

خامسا : ندعو أساتذة الكلية في مواقعهم الادارية الى تجميد مهامهم الى غاية اتضاح الصورة

 سادسا: رفع دعاوى قضائية و متابعتها ضد المعتدين على الأساتذة والأستاذات

سابعا : الشروع في اضراب لمدة ثلاث أيام ، أيام الاثنين الثلاثاء و الاربعاء 20-21-22 فيفري  قابلة للتجديد ما لم يستجب لمطالبنا على أن نعقد جمعية عامة يوم الخميس 23/02/2017 على الساعة العاشرة صباحا بالكلية لمناقشة تطورات القضية

ثامنا : نحيي السادة الأساتذة الذين وقفوا وقفة تعطي الأمل بأن سلطة الرداءة و الفساد لن تتأسس في الجامعة ابتداءا من اليوم ، كما نسجل لطلبة الكلية وقفتهم مع اساتذتهم و وقفتهم اما مدرج الكلية حيث انعقدت الجمعية العامة للأساتذة و تشكيلهم لجدار أمني لحماية أساتذتهم ، كما نحييهم على هذا الموقف الذي يعبر عن استحقاقهم ان يكونوا حفدة للشهيد عمارة رشيد و طالب عبد الرحمن و ابن ببعطوش رموز الحركة الطلابية في الجزائر

تاسعا : ندعو الأسرة الجامعية على المستوى الوطني للتعبير عن مساندتهم الفعلية لقضية الأساتذة المعتدى عليهم

و في الأخير نؤِكد أن هذه الحركة الاحتجاجية هدفها الأساسي والمحوري الانتصار للأستاذ و اعادة الاعتبار له

أساتذة كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية

توجه نسخة إلى كل من:

  • السيد رئيس الحكومة
  • السيد وزير التعليم العالي
  • وسائل الاعلام المختلفة

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق