آراء وتحاليلرؤيةوطني

حرب مفتوحة على الإعلام بقلم جعفر خلوفي

لقد بلغت غطرسة السلطة الجزائرية حدا غير معقول..صرنا ننام بتشميع أستوديو ونستيقظ بسجن صحفي وننام مرة أخرى بتطويق مقرّات جرائد كانت تبنى “حجرة بحجرة” منذ أعوام….السلطة تستغل بشكل مريع هوان قطاع الصحافة في الجزائر وغياب نقابة حقيقية وكثرة المتزلّفين والمتملقين الذي يفضّلون التفرج على ألسنة لهب تأكل أخضر ساحتنا الإعلامية ويابسها دون أن يحركّوا ساكنا وفي بعض الأحيان يشمتون سرا وعلنا في مصاب زملائهم دون أن يدركوا بأن دورهم آت لا محالة…منذ سقوط قناة الأطلس دون ردة فعل شاملة من أبناء القطاع ..تلتها مباشرة قناة الوطن الجزائرية…لنصل الآن إلى حملة ممنهجة ضد جريدتي الخبر والوطن..وربما غدا جرائد أخرى قد تسقط بما أن السلطة قررت انتهاج سياسة “وحيد القرن” تدمر كل شيء في طريقها دون تفكير ولا حكمة ولا نقاش ولا تفاوض مع أهل القطاع.. من الواضح أن الاستحقاقات القادمة من تشريعيات ورئاسيات مسبقة (أو في وقتها المحدد)..جعلت القائمين على قطاع الإعلام يفقدون صوابهم تماما..ويعتمدون سياسة صينية أو كورية شمالية لمعالجة مشاكل الإعلام…وسيتواصل الأمر على حاله ما دام رجال و نساء المهنة..يرفضون الاتحاد فيما بينهم ..لكي يكتبوا حلقات أقل بؤسا في هذا المسلسل المرعب الذي نعيشه.. وفي المقابل على مدراء وملاك الوسائل الإعلامية والصحفيين العاملين فيها (خاصة من هم على علم بأنهم مستهدفون) أن يتحققوا من كل خطوة إدارية ألف مرة قبل أن يقدموا عليها…فسلطتنا حريصة جدا على تطبيق القانون والدليل…محاصرتهم لمقر جريدة الوطن في منتصف الليل وفي يوم عطلة من أجل التأكد من سلامة التراخيص!!!

بقلم جعفر خلوفي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق